Wednesday, October 23, 2013

ما بال قلب يهوى


ما بال قلب يهوى و لا يعي

أن من سبقوه كانوا لنفس المنتهى 

يظل صامدا ثم ما يلبث أن ينحني

و يقع في شراك الحب مجددا  

تتغير الأشكال و القلب متغير

و الدنيا مسرح الأحداث و الهوى 

و مهما تغير الزمان يظل متشبث

بذكرى الماضي الأليم و الملتقى 

يأمل يوما أن تلتقته يد تطيب

و قد فاق الجرح للحمل مستوى  

فمن ذات التي تستطع أن تتحمل

ذاك السقيم و تكون له المفتدى

No comments:

Post a Comment