Saturday, August 17, 2013

وأعتصموا


مــــــــا بـال بـعضـــنا لـبــعــــض مـــفـــارق ... نـخـــشـــى النــــــاس و مـــــــــا خشـــيـــنـا الله
و لـكل مـــنا في طــرقــه مــفارق ... و مـــا بدلـــنا أنـفـسـنا و طــمعنــا فـي الحياه
فــــــــــهذا حـــــــالنا نـــــســيـــــــر في الطوارق ... و لا لأيــــــــنـــا حـــــــــلم و لا أنـــــــــــــــــاة
و ذهــبـت عــقـولـنا ذهـاب غير وامق ... فــــما كان لها من رجـعـة ولا شــفـــاة

نــبحـث في الـتـفوق و مـــا هذا بسئ ... و لا تــحركنــا أنفسنا بـــــــــل تــــدفعنــــــا الضغائن
فــــــما كـــــــان التـــــــفوق بـــــمجرد تنــبـــؤ ... و لــكن تــعب و جــد و بـــــحـــث بـالــمـواطــــــن
فــــــما رأيــنـا لأحـد مـــنا رفـــعــــة و لا مــــبدأ ... الا مـــــــن تـثــبـت و هــم بـــســـبــل الـــمدائــــن
و نتسرع فــي حكمـنا مــــا لشئ الا لنثبت خطأ .. قوم كانوا مــنا يوما و فرقتنا الكمائن
و قـــــد ألــــهــــتــنـــا الحـــياة فـــــمـا وعــيـنـا لـــشئ ... وتــركـنا حــكم الظواهر ولجئنا للبواطن
فــــــــما نــلنـــا مـــن هـذا ولا ذاك الا الـــمساوئ ... و كــــــان حــكم الله فــــوق كـــــل كــــائن

مــــــن كــــان يــحـســب أن قـــوم فـي فـــرقـتـهــم ... ســيكــون لـــهم ريح تـحـنـى لــها الـــــراس
قـــــوم اســـتــــعانوا بـبـعضـهـم عـلى بـعـضـهم ... و ظنوا انهم في وحــــدة مـــــا لــــها مـــساس
صـالـوا و جـالـوا لـيـس لـمـجـابـهـة عــدوهـــم ... و لــكن طــمـعـا بـبـعـضـهـم و نـسـوا الاســــاس
أن حـــبـل مـــن اللــــــــــه يـجـمـع صـفــهـــم ... و أن اللــــــــه قـــــــد أشــهـــدهــــــم عــــلـى الــــنـــاس
و راحــــــوا يـحـتـكــمـون لـغـير أولـيـائـهـم ... فــــما أراهـــم إلا هــانـوا و مـســهـم كــل خـــنــاس

ســتـــعــــود لــــهــم الـــغــلـبــة و تـــعــود كـــرتــهـــم ... مـــتى عـــادوا للصـواب و ثــبـتــوا الــــقــــــــــــول
ســـيـــعودوا اقــــويـــاء و ســتـقـوى شــوكــــتــهــــم ... يـــــــومـــــا صـــدقــــــوا الله و أحــــســـــــنــوا العـــمــــل
و مـــــتـى اســـتـقــامـــوا و عــــاد لــهــم رشــــدهـــم ... ســـتـعـــود لــهــم ثـقـتــهـــم و يـــعود لـهم الامـــــل
و قــد كــره الله فـــرقــتـهـم و إنــبـعـاثهم فــثــبــطـهـــم ... إلا أن يـعتصمــوا بكتاب مــن الله و حــبـــل
و يـسـتـنـفــروا بـــفـعــلـهــم كـــــــــل عـــــــدو لــــــــهــــم ... كـــانـــوا يــــظـنــون أنــه صـديق مــناد بالعـدل
و سـيتحاكموا بـقـرآن الله و سـنة نبـيـهــم ... و يستخلفوا في الأرض ذلك وعد من الله مــفـعــل

No comments:

Post a Comment